لون الكوب قد يجعل القهوة أكثر حلاوة !

27/09/2019
من Ahmad Salah

مقدّمة

في أستراليا ,يتم استهلاك حوالي مليارَ كوبٍ من القهوة سنويًا في المقاهي والمطاعم وغيرها. وحتى بريطانيا ، رُغم أنّها دولة مشهورة بعشقها للشاي ، إلّا أنّها قد شهدت في السنوات الأخيرة ارتفاعًا كبيرًا في معدّل استهلاك سكّانها للقهوة.

بالنظر إلى الحافز الاقتصادي لإبقاء المستهلكين يشربون القهوة ، فإنّ أصحاب المقاهي والمطاعم ومصمّمي الأواني الفخارية سيكونون مهتمّين بأيّ شيء يمكن أن يساعد في تعزيز تجربة شرب القهوة لعملائهم.

وفي بحثٍ نُشر في مجلة Flavor ، بدا فيه أنّ لون الكوب قد يلعبُ دورًا كبيرًا في الطريقة التي يدرك بها العملاء طعم فنجان القهوة في الصباح !

ألوان الأوعية قد تؤثر على مذاق الطعام !

عند استهلاك القهوة في قدح أبيض من السيراميك ، فإن مذاقها يكون أكثر مرارة عن شربها في كأسٍ زجاجيّ صافٍ وشفّاف. الجدير بالذكر أنّ هذين النوعين من القدح هما من أكثر الأوعية المستخدمة شيوعًا لتقديم القهوة في المقاهي والمطاعم المشهورة.

على الرغم من نشر العديد من الدراسات حول تفاعلات نكهة الألوان على مر السنين ، إلاّ أن هناك نقصًا في الأبحاث حول التأثير النفسي للأكواب التي نشرب منها.

فكرةُ أن لون الوعاء يمكن أن يؤثر على إدراك النكهة ,قد يرتبط بعمل إحدى الدراسات ، والتي أظهرت أن حلوى حمراء اللون بنكهة الفراولة ومُقدّمة على طبقٍ أبيض تم تصنيفها على أنها أحلى بنسبة 10 ٪ , و أكثر نكهة بنسبة 15٪ من تقديمها على طبق أسود !

القهوة والتباين

7r7f4b3c-1414035491.jpg?ixlib=rb-1.1.0&q

اقترحت الدراسة أن يكون اللون البني مرتبطًا بالمرارة ,وأن القهوة في قدح أبيض يجب أن تكون أكثر مرارةً من استهلاكها في كوب شفاف , في ما يُعرف بآلية " التباين المتزامن ".

بعض الأمثلة الشهيرة على استخدام آلية "التباين المتزامن" هذه هي استخدام هاينز لعلبة خضراء لمنتجات الفاصوليا ,و باللون الأحمر والبرتقالي لمنتجات الصلصة والكاتشب ، ومن الأمثلة الأخرى استخدام شركة كادبوري التغليف الأرجواني لتعزيز لون الشوكولاته في منتجاتهم .

في إحدى التجارب ، عزز القدح الأبيض "شدة" تصنيف نكهة القهوة بالنسبة إلى القدح الشفاف - ولكن بالنظر إلى الاختلافات الجسدية الطفيفة في الأقداح المستخدمة ، أجريت تجربة ثانية باستخدام أكواب زجاجية متطابقة بأكمام ملونة.

التأثير متعدّد الوسائط

ومن المثير للاهتمام أن عالم النفس الهولندي Ap Dijksterhuis اقترح أنه بسبب استخدام كلمة "قوية" في الإعلان ، غالبًا ما يخلط المستهلكون بين قوة القهوة وبين "مرارتها". وفي البحث ، وجدوا اتجاهًا آخر في تصنيفات المرارة يعكس تقييمات الشدة. فوجدوا أنّ الانخفاض في "حلاوة" القهوة عند تقديمها في قدح أبيض قد يُتوقع منه أيضًا أن يُزيد المرارة أو قوة القهوة المدرَكة من ناحية العميل!

خاتمة

يشير التأثير المتعدد الوسائط للون القدح إلى نكهة القهوة المدرَكة إلى أنه ينبغي لمالكي المقاهي و مصنّعي الأواني الفخارية النظر بعناية في لون أكوابهم , فقد يكون لهذه الألوان دورًا كبيرًا في زيادة أرباحهم .