حقائق لم تكن تعلمها عن القهوة !!

02/09/2019
من Ahmad Salah
  • يتم استهلاك ١.٣٧ مليار كوب قهوة في اليوم أي ٥٧ مليون كوب في الساعة، و٩٥٦ ألف كوب في الدقيقة و ١٦ ألف كوب في الثانية.
  • أكثر البلدان استهلاكًا للبن هي الولايات المتحدة، فرنسا وألمانيا.
  • تأتي القهوة في المركز الثاني في التجارة العالمية بعد النفط.
  • كلما كانت بن القهوة أكثر خشونة كلما كان تحميصه لفترة أطول أفضل.
  • المشاريع الأكثر انتشارًا في العالم هي مقاهي القهوة، حيث كل عام يزبد عددها بنسبة أكثر من ٧٪.
  • اسم “القهوة” أصوله عربية ومعناه نبيذ البن.
  • القهوة لها أكثر من ٧٠٠ نكهة!
  • شجرة القهوة تسمى بالكرز لإنها فاكهة حمراء تجد حبوب القهوة في داخلها.
  • من ابتكر فكرة تخزين القهوة المحصمّة بعبوة محكمة الإغلاق “إيلي فيرينك”، وذلك للحفاظ على نكهتها وعطرها.
  • في تركيا، تقدِّم المرأة قهوة مالحة جدًا للرجل الذي يتقدم لخطوبتها، اختبارًا له!
  • أول شركة انتجت القهوة الفورية هي نسكافيه من نستله، وصاحب تلك الفكرة كانت حكومة البرازيل .
  • أول آلة صنع قهوة تم تصميمها من قبل شخص فرنسي، وإنتاج الكميات منها بدأ في إيطاليا.
  • في عام ٢٠٠٩ تم إطلاق مبادرة في اليابان بالاحتفال بثقافة القهوة،وتعقد في ٢٩ سبتمبر من كل عام.
  • من ثقافات الدول في شرب القهوة، الإيطاليون يشربون الإسبيرسّو بالسكر، والألمانيون مع الشوكلاته الساخنة والنمسا يفضلون القهوة بالكريمة المخفوقة وفي المكسيك يضاف معها رشات قرفة، والبلجيكيون يضيفون قطع الشوكلاته أما المغاربة يشربون قهوة بالفلفل!
  • زراعة البن مصدر رزق لأكثر من ٢٥ مليون شخص حول العالم.

هل تستطيع القهوة حمايتك من الأمراض ؟

02/09/2019
من Ahmad Salah

ارتشافُ كوبٍ من القهوة اللذيذة , هذا ما يتطلّبه الأمرُ لمكافئة أجسادنا بالنشاط والحيويّة اللازمين , فكمّيّات الكافيين التي يتحصّل عليها الجسد من حبوب القهوة , تكفي لمدِّه بمستوىً عالي من الطاقة واليقظة طيلة النهار .

ولكن ماذا إن أخبرتكم بأنّ القهوة قد تكون أكثر من مجرّد مشروب تبدأ به يومك ؟ و ماذا إن قلت لكم أنّها قد تشكّل حصناً منيعاً يقيك من الأمراض الخطرة وحتى الأمراض المميتة ؟

القهوة تقلّل من أخطار الأمراض المميتة !!

  • مرض السكّريّ

في بحثٍ نُشر في مجلة (science ) العلمية , أثبت فيه العلماء أنّه بين القهوة ومرض السكّري علاقة عكسية , وظنّوا في بادئ الأمر أنّ المتسبّب الرئيسي في ذلك هو الكافيين , ولكنّهم وجدوا عكس ذلك , فحينما قارنوا مشروبَ القهوة بالمشروبات الغازيّة التي تحتوي على الكافيين , وجدوا أن المشروبات الغازيّة قد ترفع من نسبة الإصابة بالسكّري , في حين أنّ القهوة كان لها آثارٌ وقائية لاحتوائها على حمض الكلوروجينيك المثبّط للمرض .

  • مرض الزهايمر

مرض الزهايمر هو أحد الأمراض الأكثر شيوعاً بالعالم , وهو السبب الرئيسي للخرف عند البعض , وتؤثّر هذه الحالة عادةً على من يزيد عمره عن 65 عاماً , و لا يوجد له علاج معروف حتى الآن .

وفي دراساتٍ أُجريت حول ارتباط القهوة بمرض الزهايمر , وجد العلماء أنّ شُرب القهوة قد يخفّض الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة ستّين بالمائة 60% لكبار السنّ .

  • مرض شلل الرعاش ( باركنسون )

شلل الرعاش هو أحد الأمراض العصبية الشائعة , و يتّصف بوفاة الخلايا العصبيّة المولّدة للدوبامين في الدماغ , وكمحاولة لإيجاد علاجٍ للمرض , تم إجراء عدد كبير من الدراسات الوبائية حول وجود علاقة عكسية بين استهلاك القهوة وخطر الإصابة بمرض باركنسون ( شلل الرعاش ) , حيث أشارت أنّ من يشربون القهوة هم أقل عرضة للإصابة بالمرض بنسبة تتراوح بين 32%-60% , وبعد البحث عن مبرّر , وجد العلماء أنّ السبب الرئيسي يكمن في مادّة الكافيين التي تحدّ من مخاطر الإصابة بالمرض . وكما نعرف جميعاً أنّ السرطان هو من أخطر الأمراض , فهو أحد المسبّبات الأولى للوفاة , وصفته تكمن في نموّ الخلايا بشكل غير منضبط , ممّا يؤثر على وظيفتها .


  • أنواع معيّنة من مرض السرطان
وكما نعرف جميعاً أنّ السرطان هو من أخطر الأمراض , فهو أحد المسبّبات الأولى للوفاة , وصفته تكمن في نموّ الخلايا بشكل غير منضبط , ممّا يؤثر على وظيفتها .

وتأتي القهوة كعامل وقائي ضد نوعين من الأمراض السرطانية : سرطان الكبد , وسرطان القولون والمستقيم

وتشير الدراسات أنّ الذين يتناولون القهوة لديهم خطر أقلّ بنسبة 40% من الإصابة بسرطان الكبد , وبالمثل , وجدت دراسة أٌجريت على مجموعة من الأشخاص , أنّ من يشرب فيهم 4-5 أكواب قهوة بشكل يومي , يكون أقلّ عرضة للإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 15% .

في الختام :

وبعد أن عرفنا دور القهوة في الحفاظ على سلامتنا والحدّ من مخاطر الأمراض القاتلة , يمكننا القول أنّ احتساء كوبٍ من القهوة كأقلّ كمية , قد يكون له عامل سلامة لا يُستهان به , ولاسيمّا المنافع الأخرى التي نحظى بها كالمذاق اللذيذ الذي نُكافئ به في كلِّ رشفة

وصفة الكابوتشينو , تاريخها ومكوناتها

02/09/2019
من Ahmad Salah

تعريف الكابوتشينو ووصفة تحضيرها

الكابوتشينو هو مشروب قائم على القهوة , مصنوع من قهوة الإسبريسو والحليب ساخن ، الجزء العلوي مغطى برغوة الحليب الرقيقة. يتم تحضير الكابوتشينو في الغالب باستخدام آلة الإسبريسو ، حيث يتم التسخين حوالي 70 درجة مئوية وتحت ضغط من 0.7 إلى 1.0 .

كيف يتم تحضير الكابوتشينو ؟

يحظى مشروب الإسبريسو بالثلث الأدنى من حجم مشروبات الكابوتشينو ، يليها كمية مماثلة من الحليب الساخن الدسم ، و يتم تغطية الثلث العلوي من المشروب (بسمك 1 سم على الأقل) من الرغوة المصنوعة من الحليب ، الذي يتم تحضيرها بواسطة بخار آلة الإسبريسو , والتي قد تكون مزينة بمجموعة متنوعة من الأشكال ، أو الكاكاو ، أو حتى حشوها بالشوكولاتة إذا أردت ذلك .

تتراوح كمية الكابتشينو التقليدية (النسخة الأوروبية) بين 150-180 مل (بما في ذلك إسبرسو ، والحليب ، والرغوة أيضًا). وهذه الكمّية أكبر بكثير في الولايات المتحدة الأمريكية (360 مل).

coffee-1705662_1920.jpg?resize=1024%2C68

قصة الكابوتشينو

بدأت القصة مع رهبان الكبوشيون في إيطاليا , حيث اشتهر الكبوشيون بملابسهم الغريبة , فكانوا يلبسون رداءً بنّيًا بسيطًا يشتمل على غطاءٍ طويل ومدبب يتدلى من الخلف , وكان هذا الغطاء يسمى كابتشيو باللغة الإيطالية .

وعندما تم تقديم مشروب الكابوتشينو لأول مرة في إيطاليا , سُمّي على اسم هؤلاء الرهبان , لكون ألوان الإسبريسو الداكنة المختلطة مع رغوة الحليب مشابهةً لردائهم .

كان المشروب معروفًا دائمًا باسمه الإيطالي لأن آلة الإسبريسو المستخدمة لإعداده كانت اختراعًا إيطاليًا ، فهي براءة اختراع مسجّلة باسم لويجي بيزيرا من عام 1901.

انتشر الكابوتشينو في جميع أنحاء أوروبا ، وأصبح شائعًا واكتسب شكله النهائي في عام 1950.


قصة إنتاج القهوة في المكسيك

02/09/2019
من Ahmad Salah

إنتاج القهوة

المكسيك هي واحدة من أكبر الدول المنتجة للبنّ في العالم , حيث يرتكز إنتاج القهوة هناك في الأجزاء الوسطى والجنوبية من البلاد ,و المناخ وظروف التربة مواتيان لبعض أصناف الأرابيكا مثل : Altura و Liquidambar MS و Pluma Coixtepec.

بدأت القصة عندما جاءت القهوة من جزر الأنتيل إلى المكسيك في القرن الثامن عشر ، ولم تستطع المكسيك تصديرها بكميات كبيرة بنهاية هذا القرن , فبدأت مزارع البن بالانتشار بسرعة في القرن العشرين ، وتم زراعة ما يقارب ال 500 ألف هكتار من شجيرات البن بحلول عام 1982, وأصبحت زراعة البن مصدرًا رئيسيًا لكسب العيش لملايين البشر في المكسيك .

أنشأت الحكومة المكسيكية ( وكالة القهوة ) لزيادة إنتاج البنّ ، ولكنّها حاولت الحصول على المزيد من الأراضي المشاركة في الإنتاج حتى عام 1989 ، ثم فقدت الحكومة السيطرة على إنتاج البن ، فتم إلغاء الاتفاقية الدولية للبن ، والتي وافقت الدول المصدرة للبن فيها على حصص لتثبيت سعر القهوة ,و أدى هذان الحدثان إلى تطور أزمة القهوة في المكسيك

وصلت الأزمة إلى الحد الأدنى بين عامي 1999 و 2003 ، فقد المزارعون حوالي 65 في المائة من دخلهم السابق ، بالإضافة إلى أن الصعوبات أثارت مشاكل اجتماعية واقتصادية خطيرة في البلاد , فلم تتمكن الجهات الحكومية من الحفاظ على مزارع القهوة بالشكل المطلوب ، وبالتالي بدأ محصول القهوة بالتدهور.

أهم الأصناف

5244855562_8482d5bccb_b.jpg?w=1024

أحد أنواع القهوة الفريدة التي يتم إنتاجها في المكسيك هي Maragogipe, إلى جانب Guatemala ، وتعد المكسيك أكبر منتجٍ لهذين النوعينMaragogipe- هو نوع من أنواع القهوة الحلوة والقاسية ، مع إيحائاتٍ من اللوز و الكراميل والفواكه- .

يُعد Tapachula أنظف أنواع القهوة وأكثرها صداقةً للبيئة في العالم ، و يمكنك أن تشعر برائحة أشعة الشمس عند تذوق هذا النوع القهوة , حيث يحتوي على رائحة قويّة وحارّة و بنكهة الجوز و الشوكولاتة . تنمو في منطقة Chiapas في جنوب المكسيك.

تزرع قهوة Pluma في جنوب المكسيك في مدينة Pluma de Hidalgo في منطقة Oaxaca, حيث المناخ الجبلي المحلي المناسب ,وهي قهوة حلوة وليست حامضة للغاية وبنكهات الشوكولاتة أيضاً. يتم حصاد هذه القهوة العضوية يدويًا وتجفيفها تحت حرارة الشمس .

خاتمة

تضم دولة المكسيك العديد من الأشياء المثيرة و التي يصعب حقًا سردها جميعاً , فهي بلدٌ متعدد الإنتاجات ، ويتفرّع في كثيرٍ من التخصصات ومن أهمّها إنتاج البنّ وتصديره ,و حديثنا عن قصة إنتاج القهوة المكسيكية مليئٌ بالتغيّرات التي تؤثر على حياة هذه البلد بأكمله , ولكنّها ومع كلُّ ذلك مازالت صامدة رغم الظروف والأوقات العصيبة التي تواجهها .

ما الذي قد يجعل من القهوة مشروباً لذيذاً ؟!

31/08/2019
من Ahmad Salah

قد تشكّل بعض الرشفات الأولى من القهوة الطازجة لحظاتٍ ممتعة حقّاً , ولكن ماذا إن لم تُعدُّ القهوة جيّداً بالتفاصيل المهمّة أو بالشكل المطلوب ؟ فحينها قد نشعر بخيبة أملٍ كبيرة !!

لذا دعنا نطرح على أنفسنا سؤالاً :

ما الذي قد يؤثّر على جودة القهوة ويتحكّم في طعمها ومذاقها ؟

بالرغم من اتّباع نفس الخطوات في تحضير مختلف أنواع القهوة , إلاّ أنّنا نحصل في النهاية على نتائجَ مختلفة , ولكي نعرف السبب , يجب الانتباه للأمور التالية :

  • جودة الماء

الماءُ هو أهمُّ جزءٍ في عمليات زراعة القهوة , حيث لا يمكن الحصول على قهوةٍ ذات نوعية ممتازة دون تروية أشجارها بمياه ممتازة الجودة , في حين أنّ الماء العسر المكلور ( يحوي كمّيات عالية من الحديد والكلور ) قد ينتج عنه مذاقاً سيّئا وغير مستحبّ , لذا يُنصح باستخدام مياه الصنبور أو المياه المعدنية المعبّأة .

  • التخزين

يجب تخزين القهوة في مكان باردٍ وجافّ بعيدا عن الأماكن الممتلئة بالهواء , مثل الصناديق عديمة الرائحة , حيث أن الأكسجين عندما يتفاعل مع حبوب القهوة قد يكون له آثارٌ سلبية مستقبلاً في عمليّات التحضير .

  • نظافة الأدوات

بصرف النظر عن الطريقة المستخدمة لإعداد القهوة , فإن النظافة تُعتبر عاملاً هامًّا للغاية , ولا غنى عن تنظيف الآلات المستخدمة للتحضير , فإذا تمَّ ترك القهوة بالداخل لأسابيع , أو قمت بتحضيرها بأيدي متّسخة , فقد تجد النتيجة قابلة للانتقاد .

  • درجة الحرارة

ومن الأمور الواجب ذكرها أنّ رائحة القهوة حسّاسة للغاية لدرجات الحرارة المختلفة , لذا قد يمكن لدرجات الحرارة المرتفعة أن تؤثّر على استمتاعنا بروائح القهوة المميّزة , فمن الأفضل تجنّب استخدام الماء الساخن في أمور التروية , ومن الأمور الأخرى الأكثر أهمّية بخصوص درجات الحرارة المرتفعة , هو التسخين المسبق للكأس , فإن لم يحظى الكأس الذي سيتم استخدامه بدرجاتِ حرارة مناسبة , فلن نحظى نحن أيضاً بلمذاق المناسب .

  • تحميص حبوب القهوة

إذا لم يتمّ متابعة القهوة أثناء عمليّة التحميص , فواردٌ جدّاً الحصول على قهوة مريرة ذات مذاقٍ محترق , وبالطبع تختلف أذواق القهوة بين الناس :

فالإيطاليّون مثلاً يشتهرون بتحميص القهوة بأعلى قدر ممكن , ورغم استمتاعهم بهذا المذاق , إلّا أنّه قد يكون مذاقاً كريهاً بالنسبة للبعض الآخر , فعمليّة التحميص هي بالتأكيد فنٌ حقيقيّ .

تاريخ اكتشاف مشروب القهوة

31/08/2019
من Ahmad Salah

في عصرنا هذا , نجد أنّ معظم الاكتشافات العظيمة تكون قد ظهرت نتاج صدفٍ لم تكن في حسبان مكتشفيها , وأفضل ما يُضرب به المثل على تلك الاكتشافات هو القهوةُ التي لا يجوز استثنائها من القائمة الطويلة , ولكنْ إن تناولنا الحديث عن تاريخ القهوة ؛ قد نجد أنّه يبدو أكثر تعقيداً وغموضا عمّا نعرف .

أول ظهور للقهوة

بدأت قصة هذه الحبوب الصغيرة في بلاد إثيوبيا , حين لاحظ مزارعٌ إثيوبي اسمه ( كالدي ) النشاط الغريب الذي حظى به ماعزه على غير العادة , وكان ذلك عقب تناولهم لحباتٍ أشبه ما تكون بنبات التوت , كما أنها خلّفت ورائها آثاراً بدت واضحةً عند حلول الليل , إذ أن الماعز لم يتمكّن من النوم حينها .

تواصل كالدي مع رئيس القرية وأبلغه بأمر هذه الحبوب المثيرة للقلق , فقرّر أنّ يجرّب الأمر ليتأكد بنفسه , فأتوا بهذه الحبوب له ليتناولها , فإذا به يلقى حيويّةً قد عمّت على جسده طيلة المساء , فقام بمشاركة المشروب مع البقية وعُرفت هذه الحبوب في القرية باسم ( التوت المنشّط ) .

سافرت هذه الحبوب شرقاً إلى شبه الجزيرة العربية حاملةً اسمها المعتاد ( التوت المنشّط ) , ولكنّها حصلت على اسمٍ آخر هناك ( القهوة ) , ويقول البعض أنها اكتسبت هذا الاسم من الكلمة العربية ( قواه ) .

فشل الأتراك في الاستحواذ على القهوة

أخذت القهوةُ حيّزاً كبيراً من الظهور في شبه الجزيرة العربية , و سرعان ما انتشرت خلال حكم الأتراك و سيطرتهم على معظم العالم العربي , فورثوا فكرة القهوة وثقافاتها , وأصبح الأتراك هم أولُ من صنع من القهوة مشروباً سائغاً , و أول من افتتح مقهى في العالم , ومع ازدياد شعبية القهوة وطعمها الجذّاب بين الناس ؛ أصبح الأتراك أكثر يقظةً بشأن حماية حبوبهم الثمينة , حتى أنهم لم يقوموا بتصديرها خارج شبه الجزيرة العربية , وكان هدفهم الأوحد هو إبقائها داخل الوطن العربي وداخل شبه الجزيرة العربية فقط ,ولكنْ للأسف لم تعمل خطتهم بالشكل المطلوب , فعندما تمنع الناس من الوصول إلى شيء , فحتماً سيجدون حلّاً لإرضاء رغباتهم بأيّ شكلٍ من الأشكال , حيث قام رجلٌ يسمى ( بابا بودان ) بتهريب الحبوب الثمينة إلى الهند في منطقة تسمى ( ميسور ) , و بهذه الخطة المحكمة , انتهت قضية استحواذ الأتراك على القهوة .

القهوة في أوروبا

عند مشاهدة العلاقة الوثيقة بين الأوروبيين ومشروبهم المفضّل ( القهوة ) اليوم , فقد تظنّ أنّ هذه العلاقة كانت حبّاً من النظرة الأولى , ولكن في الواقع أنّ الأمور قد سارت في بادئ الأمر باتّجاهٍ معاكسٍ تماماً !!

وصلت إشاعات للبابا فينسينت الثالث حول كون القهوة مشروباً شيطانيّاً , فقرّر البابا أن يمنحها مذاقاً سيئاً حتى تقلّ شعبيّتها بين الناس , ولكن سرعان ما وضع قراراً رسميّا بحظر المشروب المفضّل لدى الجميع .

وعلى الرُغم من هذا الجدل الواسع حول قرار الحظر , إلّا أن المقاهي سرعان ما انتشرت وأصبح مراكز للنشاط الاجتماعيّ في بعض البلاد أمثال : ( إنجلترا , النمسا , ألمانيا , فرنسا , هولندا ) , واستبدل سكان هذه الدول المشروبات الشائعة على الإفطار حينها ( البيرة ) بمشروب القهوة اللذيذ .

القهوة تعود للهيمنة

سرعان ما اختفت الأفكار السلبية حول القهوة في أوروبّا , وكان ذلك عند ملاحظتهم لحالة التأهّب والنشاط التي استمتع بها شاربو القهوة في الدول المذكورة أعلاه .

وعاودت القهوة بالانتشار مرةً أخرى بمحاولاتٍ من الهولنديين لتهريبها من شبه الجزيرة العربية إلى مناطق مثل ( باتافيا , وجزيرة جاوة ) .

القهوة في عصرنا الحالي

ودعنا ننتقل مائة وعشرين عاماً إلى الأمام , فنجد أنّ المقاهي ومحلّات تحميص القهوة قد انتشرت على نطاقٍ واسع , إلى أن دخلت القهوة في طور التعبئة وأخفت تجارة تحميص القهوة .

إذا كنت تعتقد أنّ القهوة قد انتشرت على مدىً واسع حينها , فتخيّل فقط ما حدث عندما قامت الحكومة الأمريكية بحظر الكحول في عام 1920 , ,فحينها ارتفعت مبيعات القهوة بشكلٍ أكبر بمراحل من قبل , وحتى مع مرور السنوات ومع ظهور قرار السماح باستخدام الكحول قانونيّاً مرّةً أخرى , إلّا أن مبيعات القهوة ما زالت أعلى من أيّ وقتٍ مضى , حتى أصبحت ثاني أكبر سلعة متداولة في العالم .

تعرّف على أشجار حبوب القهوة

31/08/2019
من Ahmad Salah

في رحلةٍ شيّقة من تلال إثيوبيا إلى شوارع نيويورك , يشرب الناس من مختلف الأنحاء مليارات من أكواب القهوة كلّ عام , أكوابٌ من مختلف الأذواق والنكهات , فإن ذكرنا أهمّية حبوب القهوة , فيجب القول أنّها إحدى العناصر الأساسية في الحياة اليومية لكل ِّ فردٍ منّا , ولكن دعنا نفكّرُ قليلاً حول أمر هذا المشروب الساحر , فمن أين يأتي ؟ وكيف يتمُّ صنعه ؟

أشجار القهوة

تبدأ رحلة إنتاج القهوة من حبيبات البنّ الصغيرة التي تستخرجُ من شجيرةٍ تعرف باسم Coffea ) ) , التي تنمو في المناطق المدارية للسرطان والجدي , وتتفرّع حبوب القهوة من هذه الأشجار إلى نوعين اثنين أساسيّين هما الأكثر أهمّية تجاريّاً :

  • كوفي أرابيكا
  • كوفي كانيفورا ( روبوستا )

وللوهلة الأولى لرؤيتك لحبوب أرابيكا , سيبدو لك أنها جميعها متشابهة , ولكن إن نظرت نظرةً ثاقبة , ستجد أنّ هناك العديد من الاختلافات بين أشجار الأرابيكا , حيث تنتج الأنواع المختلفة كمّيّاتٍ مختلفة من حبوب القهوة وبألوانٍ مختلفة , فبعضها يحوي الحبوب في مجموعاتٍ متقاربة , والبعض الآخر تتباعد فيها المسافة بين كلِّ حبة و الأخرى بشكلٍ متساوي في أسفل الفرع .

ما الفرق بين أشجار الأرابيكا و الروبوستا ؟

أحد أكبر الاختلافات بين النوعين هو نموّ كليهما في مناخاتٍ مختلفة ومميّزة , حيث تنمو أشجار قهوة أرابيكا في درجات حرارة تتراوح بين خمس عشرة درجة إلى أربعٍ وعشرين درجة مئوية , لذا من المعتاد رؤيتها في أماكن ذات جبالٍ مرتفعة حتى تلائم درجات الحرارة المنخفضة هناك , حيث تتواجد في بعض البلدان مثل كينيا وكولومبيا .

وفي الجانب الآخر , تميل أشجار قهوة الروبوستا للنموّ في ظروفٍ قاسية وأكثر حرارةً من أشجار الأرابيكا , وهذا ما يجعلها منتشرةً بشكلٍ واسع في البرازيل وفيتنام .

ومن الاختلافات الواجب ذكرها أيضاً أنّ قهوة الروبوستا وقهوة الأرابيكا يختلفان في طعميهما .

كيف نحصل على القهوة ؟

على عكس الاعتقاد السائد , فأشجار القهوة لا تُزرع فوريّا , بل يقوم المزارعون بتجهيز أماكن زراعية تعدّ بمثابة حضانة خاصّة لتهيئة الشتلات الصغيرة قبل زراعتها , وبعد مرور فترة تبدأ من ستة أشهر وتنتهي عند اثنى عشر شهراً , تنتقل النباتات الصغيرة من فترة الحضانة إلى المرحلة الإنتاجية .

تبدأ المرحلة بفترة طويلة من الأمطار , مسبّبةً ازدهار الأشجار وظهور الكثير من الزهور البيضاء , وقد تصل بعدها فترة النموّ إلى تسعة أشهر حتى تصبح الفاكهة جاهزة للحصاد , وبعد نمو الأشجار بالكامل , يتحقّق المزارعون من الأشجار ويتتبّعونها كلّ 8-10 أيام , حيث يختارون الحبّات الناضجة ويحصدونها حصاداً فرديّاً عند التأكد من نضجها تماماً , ومن الجدير بالذكر أنّ معظم أشجار البنّ تنتج محصولاً واحداً رئيسيّا في كل عام , إلّا أنه في بعض البلدان التي يزرع فيها أشجار القهوة , قد يتم حصاد محصولين في العام الواحد , ولكن عادةً ما يكون أصغر حجماً وأقل جودة .

وبهد مرحلة الحصاد , تخضع حبوب البنّ بعدها لعمليّة التحميص ؛ وهي المسئولة عن تغيير نكهتها تماماً , مانحةً حبوب روبوستا المحمّصة النكهة القويّة والمرّة , و بالمقابل تحظى حبوب أرابيكا بنكهةٍ حالية وأكثر حمضية .

وفي نهاية المطاف , تستطيع الحصول على قهوتك المفضّلة من متاجر بلدتك ومن الشركة المفضّلة لديك في أيّ وقتٍ تريد .

الفرق بين مشروبات القهوة

31/08/2019
من Ahmad Salah

مشروبات القهوة التي تبدأ بالإسبريسّو...

في وصفٍ للإسبريسّو، القهوة المطحونة الناعمة تحت ضغط الماء، إلى أن تصبح المشروب القوي وقوامه شبه ثقيل كريمي، هي القاعدة الأساسية لكل مشروب من مشروبات القهوة.

نبدأ بالمشروب الأساسي والأكثر شعبية، وقد نذهب بعيدًا لنقول أنه أم المشروبات وأكثرها أصالة، وهو الأسبريسّو وفيه كمية البن المطحون مساوية للماء، لذلك هي أقوى وتركيزها العطري من القهوة أكثر.

ولكون بعض الناس لا يستسيغ التركيز العالي في الاسبريسّو، اقترح البعض اضافة الحليب بتركيز مختلف للخروج بتجارب مختلفة تناسب شرائح اكثر من الناس.

الـمكياتو، وهو اسبريسّو أكثر مغطى بحليب أقل مع رغوته، ووضع علامة يصنعها شارب القهوة حسب رغبته، مثل الكراميل أو الفانيلا.

فالكثير قد يخطئ بتصنيف القهوة وذلك يعود بسبب استطعام الحليب فيها، فمثلاً الكابتشينو هو كوب من القهوة ذو اللون الفاتح، مقسم بالتساوي بالضبط! ثلثه اسبريسّو وثلثه الثاني حليب وثلثه الأخير رغوة. أما اللاتيه ليس للتعميم لكنه مشروب مخصوص لمتذوقي القهوة لا لمحبيها أو مدمنيها، لكونها أكثر حلاوة وأقل مرارة وفيه كمية الحليب تشكل اكثر من ٨٠٪ مما يحتوي المشروب.

وبينما اللون السائد للقهوة هو البني ودرجاته، كانت قهوة الفلات وايت موضع جدل لكون اللون الأبيض يغلب مسطحها، المذهل في طعمه هو الإحساس، إحساسك بأنه كوب مزدوج لكنّه ليس كذلك! اذ انه توأم الكابتشينو وشبيهه في كل شيء عدا ان كمية الرغوة فيه اقل.

وفي حديثنا للازدواجية، الأمريكانو، ذلك النوع من القهوة له قصة دافئة في أيام الحرب العالمية الثانية، حيث أن أغلب الجنود اشتاقوا لحياتهم وروتينهم اليومي طلبوا بتقديم الاسبريسّو مخفّف مع الماء الساخن فقط، لكونها تشابه طعم ودفء منازلهم، وأصبحت إلى الآن القهوة السائدة.

أما الكورتادو تَساوي الاسبريسّو مع الحليب ليتكون كوب من القهوة ذو قوام غني.

تعرّف على وصفة القهوة التركيّة وتاريخها

31/08/2019
من Ahmad Salah

انتشار القهوة في تركيا وحب الناس لها

تُعدّ مدينة كافا الواقعة في جنوب غرب الحبشة واحدة من أقدم منازل القهوة وأعرق بيوتها , كما يوجد أقوال أنّ القهوة استمدّت الاسم المعروف لها من جميع أنحاء العالم من اسم المدينة ,

وأصبح ذلك الاسم معروفًا بمساعدة العرب في القرن الخامس عشر , حيث استولى الأتراك من العرب على القهوة ، وسرعان ما أصبحت القهوة خيرَ رفاهيةٍ لهم.

قام المدافعون عن القهوة في تركيا بتناول مشروبهم في المنزل ، لكنّهم في وقت لاحق تردّدوا على المتاجر التي تم إنشاؤها لهذا الغرض الخاص “المقاهي” , و كان لدى العائلات الثرية خادمة قهوة خاصة ، كان كلُّ ما عليها أن تكون جاهزةً في أي وقت لإعداد المشروب الأسود.

عمليّات معالجة القهوة التركيّة وتحضيرها

لا يزال التخمير عاملاً أساسيًا في المطبخ التركي ، وعادة ما يتم تنفيذه من قبل أحد أفراد الأسرة الذي لديه موهبة خاصّة للتعامل معه , فيبدأ بعملية تحميصٍ دقيق عندما تكون الحبوب ساطعةً ، و بعدها يتم وضعها على مفرش نظيف ومغطى , و يتم طحن القهوة المحمصة في مطحنة القهوة اليدوية الأسطوانية (kahve degirmeni) مرتين أو ثلاث مرات حتى يحقّقوا النعومة المرغوبة .

يتم الطهي في وعاءٍ نحاسيٍّ أصفر طويل القامة ، ويعتمد حجمه على عدد أكواب الماء التي يمكن أن يحتفظ به (عادةً كوب واحد إلى أربعة) ,و يستخدم الشعب التركي دائمًا وعاءً يتناسب مع كمية الماء ، حيث لا يمكنك صنع قهوة رغوية بشكل صحيح في وعاء يكفي لشخصين أو أربع فقط , وفي بعض مناطق الأناضول يتم خلط القهوة مع الهيل المطحون.

Cezve_coffee_pot_in_a_small_coffee_shop_

يتم تحضير القهوة التركيّة مع السكر , , لذلك عند الطلب ، عليك أن تخبر مقدمًا ما إذا كنت تريد القهوة بدون سكر (سادة ) أم حلوة باعتدال (az şekerli) أم مع ملعقة واحدة فقط من السكر (Orta şekerli) أم حلوة (cok şekerli).

يُصبّ الماء البارد في الوعاء ، ثم يوضع السكر والقهوة في الأعلى و يُخلطان بلطف بالماء ، ويتم التسخين على الفحم أو على حرارة متوسطة بينما يتم تحريكه من الخارج إلى الداخل ، مما ينتج عنه جزيرة رغوية في المنتصف.

تستمر عملية جمع الرغوة في المنتصف بواسطة الملعقة ,و عندما تبدأ القهوة في الظهور قبل الغليان ، يتم قطع الحرارة عنها فورًا وسكبها في الكؤوس ,و الجدير بالذكر أنّه يجب الانتظار دقيقة واحدة على الأقل قبل الاستهلاك حتى تستقر القهوة في قاع الكوب ، لكن يمكن أن تسرع من هذه العمليّة بملعقة واحدة من الماء البارد , وتستمتع بقهوة تركية لذيذة .

هل تعتبر القهوة مفيدة أم ضارة ؟

31/08/2019
من Ahmad Salah

مقدّمة

عندما تعبر كلمة ( قهوة ) على أسماعنا ، فأول ما يخطر على البال هو النشاط واليقظة , ولكن وفقًا لبعض الأبحاث الحديثة ؛ يمكن للقهوة أن تقدّم لنا أيضًا بعض الفوائد الصحية المهمة , بدءًا من الاكتئاب ووصولاً إلى بعض الأمراض مثل التليّف الكبدي ,و على الرغم من أنّ القهوة لا تزال تتمتّع بسمعة متناقضة عند البعض , إلّا أنّنا نحتاج أن نسأل أنفسنا سؤالاً ، ( هل تُعتبر القهوة متعة مؤقتة بعواقب متعبة ؟ أم أنّها إكسير محسّن للحياة ؟ )

المزايا الطبّية للقهوة

و بامتداد تاريخها العريق ، أُلقي اللوم على القهوة كمتسبّب في العديد من الأمراض , فاتُّهمت بالتسبّب في بعض الأمراض مثل توقّف النمو ,وبعض أمراض القلب , وحتى السرطان , ولكنّ الأبحاث الحديثة قد أوضحت عدم وجود صلة بين تناول القهوة وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب أو السرطان ,بل أظهرت دراسة جديدة تؤكّد أنّ القهوة قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال وسرطان بطانة الرحم عند النساء.

ويظهر الدور الطبي للقهوة في حبوب البنّ الطازجة والمثالية , لأن القهوة ذات النوعية الجيدة و المطحونة بشكل مثالي هي مصدر لمضادات الأكسدة التي قد تساعد في تخفيف الوزن .

و فوائد القهوة لا تنتهي عند هذا الحد ، بل يمكنها أيضًا التقليل من خطر الإصابة بمرض الشلل الرعاش وحصى المرارة وحصى الكلى وتليف الكبد لمتعاطي الكحوليات .

لذا قد يبقيك فنجان من القهوة حيويّاً ومتيقظًا ، وقد يساعد في منع العديد من الأمراض والحدّ من أخطارها ، لكن ما الذي قد يواجهه جسدك في حين تغيّر الكمية من فنجان أو فنجانين إلى أربعة أو ستة فناجين من القهوة في اليوم الواحد ؟!!

مخاطر الإكثار من القهوة

ننتقل الآن للإجابة على السؤال المتعلق بكمية القهوة التي يمكن أن تؤثر عليك جسديًا ونفسيًا , فعند الحصول على جرعاتٍ عالية من القهوة ؛ قد تصبح بعض الآثار الخفيّة أكثر وضوحاً ، بدايةً من القلق والعصبية , وفي حين أنّ القهوة قد تكون سبب في بقائك يقظاً ،إلّا أنّ الكثير من الكافيين قد يجعل من الحصول على قسط كافٍ من النوم التصالحي أمراً صعب المنال, و على نقيض ذلك ، لا يبدو أنّ الكميات المنخفضة أو المعتدلة من الكافيين تؤثر على النوم كثيرًا ، لأنّ آثار كوب واحد من القهوة عادة ما تستمر لمدة ست ساعات فقط.

يمكن أن يؤدي إساءة استهلاك القهوة إلى مشاكل خطيرة في الجهاز الهضمي ، حيث يُعتقد أنّ تناول القهوة على مدى سنوات عديدة يسبب قرحة في المعدة ، ولكن تم اكتشاف هذه النظرية لاحقًا عندما لم تجد دراسة كبيرة أي صلة بينهما.الخطر الأكثر شيوعا عندما يتعلق الأمر بالقهوة ، هو كيف يمكن أن تؤثر على قلبك ,فمن المعروف أن الكافيين يرفع ضغط الدم ويمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى نوبات قلبية أو جلطات دماغية , و لحسن الحظ يبدو أن تأثير الكافيين على ضغط الدم يعدّ تأثيراً مؤقتاً.

معدّل ضربات القلب السريعة ، والتعب ، والتبوّل المتكرر هي أيضا بعض الآثار الشائعة الأخرى لاستهلاك الكثير من القهوة. ومع كلّ تلك الأخطار ، يبقىأن الإدمان على القهوة هو الأخطر ، حيث يؤدي ذلك إلى ما يسمى بالكافيين (حالة التسمم بسبب تعاطي الكافيين باستمرار) .

في الختام

ربما لاحظت أن معظم عيوب القهوة قد تأتي من إكثار الشرب منها ، ولكن عندما يتعلق الأمر بشرب القهوة بشكل معتدل ، فقد يوفر لك ذلك العديد من الفوائد الصحية المثيرة للإعجاب , لهذا السبب لا ينبغي لنا أن نشعر بالقلق إزاء شرب كوبين من القهوة يوميًا ، فإذا كان الشخص محميّاً من أي أمراض قد يسببها الكافيين و إذا لم يصل في شرب القهوة لمرحلة الإدمان , حينها تكون القهوة الدواء المفضل في العالم دائمًا وأبداً ، وستفوق مزاياها عيوبها ، وهذا هو السبب في كون القهوة ممتعة وإكسيرًا يحسّن حياتنا .

التعليقات

No posts found

تقيم